لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه

مُساهمة  younes-usmh في 2009-12-22, 14:32

بسم الله الرحمن الرحيم


لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه




ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : \" لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة , فانفلتت منه , وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فأضطجع في ظلها – قد أيس من راحلته – فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وان ربك – أخطأ من شدة الفرح – \"

سبحان الله ... وما أجمل تلك الحكاية التي ساقها ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين حيث قال : \" وهذا موضع الحكاية المشهورة عن بعض العارفين أنه رأى في بعض السكك باب قد فتح وخرج منه صبي يستغيث ويبكي , وأمه خلفه تطرده حتى خرج , فأغلقت الباب في وجهه ودخلت فذهب الصبي غير بعيد ثم وقف متفكرا , فلم يجد له مأوى غير البيت الذي أخرج منه , ولا من يؤويه غير والدته , فرجع مكسور القلب حزينا . فوجد الباب مرتجا فتوسده ووضع خده على عتبة الباب ونام , وخرجت أمه , فلما رأته على تلك الحال لم تملك أن رمت نفسها عليه , والتزمته تقبله وتبكي وتقول : يا ولدي , أين تذهب عني ؟ ومن يؤويك سواي ؟ ألم اقل لك لا تخالفني , ولا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك والشفقة عليك . وارادتي الخير لك ؟ ثم أخذته ودخلت .

avatar
younes-usmh
المدير

عدد المساهمات : 108
نقاط : 422
تاريخ التسجيل : 13/11/2009
البلد : الجزائر

http://arabi.getgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شرح للحديث والمعنى الجوهري

مُساهمة  younes-usmh في 2009-12-22, 15:23

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله


شرح للحديث والمعنى الجوهري


فرح الرب سبحانه هذ الفرح العظيم بتوبة عبده اذا تاب اليه هو من ملزومات محبته ولوزمها وهو دليل غاية الكمال و المجد ومن تدبر هذا الحديث العظيم يجد في طيه من معارف الالهية ملا تتسع له الى قلوب الهية المخلوقة له وهذا فرح محسن بر جود غني حميد . لا فرح محتاج الى حصول متكمل به مستقبل له من غيره فهو عين الكمال .لازم للكمال ملزوم له اي ان الله سبحانه انماخلق خلقه لعبادته المتضمنة لكمال المحبة والخضوع له.ولهذا خلق الجنة و النار. ولهذا ارسل الرسل وانزل الكتاب وشرع شرائعه لاجل ذلك واعد الثواب والعقاب وهذا هو محض الحق الذي به قامة السموات والارض وكان الخلق والامر قال تعالى ( وما خلقنا السموات والارض وما بينهما الا بالحق )
avatar
younes-usmh
المدير

عدد المساهمات : 108
نقاط : 422
تاريخ التسجيل : 13/11/2009
البلد : الجزائر

http://arabi.getgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى